الرئيسية / ادبيات / ” الهمبار والعربي .. سطر يا تاريخ “

” الهمبار والعربي .. سطر يا تاريخ “

” الهمبار والعربي .. سطر يا تاريخ ”
” دعوة لنهائي اللعب النظيف ”
  تتجه الأنظار غداً بعون الله إلى أرضية نادي صحار ، لمشاهدة اللقاء المرتقب بين فريقي الهمبار والعربي ، في المباراة النهاية لدوري نادي صحار للفرق الأهلية للدرجة الأولى لهذا الموسم ، تحت رعاية سعادة الشيخ علي بن أحمد بن مشاري الشامسي والي صحار ، حيث قررت اللجنة المنظمة للبطولة بإقامة المباراة الختامية ، على أرضية الصرح الرياضي الذي أفرز مجموعة من اللاعبين المجيدين بولاية صحار ، وذلك خلال الثلاثين السنة المنصرمة من القرن الماضي ، أسماء أستمتعت جماهير صحار بمشاهدتها وهي واقفة خلف السياج ( السيم ) قبل تشييد مشروع المدرجات ، بل البعض كان طول المباراة يشاهد وهو متسلق أسورة النادي ، هذا كله لأجل التمتع بلمسات وتحركات تلك الأسماء المطربة بسمفونية اللعب الجميل ، من عاش تلك اللحظة سيتذكر غدا عندما يحط قدميه أرضية النادي القديم ، تلك الأسماء التي أطربت مشاهديها في ذلك الزمن الجميل بفنيات كرة القدم ( حبي واحترامي وتقديري لأولئك اللاعبين وكذلك مجالس إدارات النادي السابقة التي تواجدو فيها، جعلت نفسي وقلمي تمتنع من ذكر بعض الأسماء ونسيان بقية الأسماء ، بهدف أن يكونوا معي جميعا في مقام واحد ولن أفضل أحدهم على الآخر ).
لاعبي فريقي الهمبار والعربي ستتاح لهم فرصة إمتاع الجمهور الذي ستحتضنهم مدرجات نادي صحار ، وهو نفس المكان الذي أبدع فيه لاعبي نادي صحار السابقين ورفقائهم من المحترفين الغير عمانيين أمثال جسام أنجاي والمحمودي وعماد سليمان وغيرهم من اللاعبين الذين مثلوا القميص الأخضر ، لذلك استوجب من هذا الجيل أن يمتع الجماهير التي ستزحف خلف فرقها ، أو التي ستحضر لمشاهدة هذا الحدث الرياضي من غير الفريقين ، ونحن هنا نقصد ليس إمتاع المشاهدين كرويا فقط ، وإنما ندعوهم بتحقيق أهداف أخرى ترفع من اسم فرقهم وقبل ذلك اسم ناديهم العريق صحار ، من خلال اللعب النظيف والتحلي بالأخلاق الكريمة طوال المباراة ، والبعد عن السلوكيات غير الحميدة أو التي تؤدي للشحناء والتلاسن ، يجب أن يكونوا القدوة للمراحل السنية الصغيرة التي ستحضر لمشاهدتهم وتشجيعهم ، يجب أن يعلموا أن كرة القدم فيها فوز وخسارة ، ولكن لا يمكن أن تصل بنا إلى كراهية أو خصومة ، يجب أن يرشدوا الجيل القادم أن الفائز نقول له ( مبارك الفوز ) والذي يخسر نذكره بأن ( القادم أجمل ) ، ومثل ما يكون التوجيه للمتواجدين في أرضية الملعب ، كذلك الأمر سيكون للجمهور الذي سيتواجد في المدرجات ، عليهم أن يسجلوا بحضورهم ملحمة كروية أخوية ، نعم للتشجيع نعم للمؤازرة نعم للفرحة ، ولكن يجب أن نتفق أن الفوضى والشغب والصخب خط أحمر لكل من يحب اسم نادي صحار ، علينا أن نظهر غداً بإذن الله اسم فرقنا وولايتنا بأزهى صورة وأجمل عنوان ، نعم للمنافسة الشريفة ، وألف لا للمشاجرة والقطيعة ، وعندما يعلن الحكم صفارة النهاية يحق للفريق الفائز الفرح بهذا الإنجاز ، وعلى الفريق الخاسر أن يتقبل نتيجة المباراة وأن يكون هو أول المهنئين للفريق الفائز ، مفهوم كرة القدم يجب على الجميع أن يعي أنها ليست لحظات يتم فيها دحرجت كرة مصنوعة من الجلد أو المطاط ، بل هي أوسع وأعم من هذا المفهوم ، إنها الاستمتاع بممارسة هذه اللعبة والتعاون مع الآخرين والتحلي بروح إنسانية طيبة وكريمة ، وإظهار سلوكيات وأخلاق دعت إليها البشرية وسبقتها قبل ذلك الشريعة ، وقبل الختام لا أخفي عليكم أني من محبي وعشاق ومشجعي الهمبار ، وسأكون مع زملائي بمجلس إدارة الفريق من السعيدين إذا توفقنا غدا بإذن الله بالفوز بهذه المباراة ، ولكن إذا قدر الله لنا الخسارة وهذا ما لا أتمناه ، فسأكون أول المهنئين لإخواننا مشجعي ولاعبي ومجلس إدارة العربي العريق ، وهنا يسرني أن أدعوا الجميع لحضور هذه الأمسية الرياضية غداً بحول الله في تمام الساعة ٤:١٥ م بملعب نادي صحار الواقع بمنطقة الهمبار.


حميد بن فاضل الشبلي

humaid.fadhil@yahoo.com

شاهد أيضاً

” المرأة العمانية عطاء بلا حدود “

” المرأة العمانية عطاء بلا حدود “ إن الحياة الأسرية لن يكتب لها النجاح والاستمرار ...