الرئيسية / ادبيات / في معنى أن نحتفي بالوطن في زمن المتغيرات

في معنى أن نحتفي بالوطن في زمن المتغيرات

‏في معنى أن نحتفي بالوطن في زمن المتغيرات
مبارك بن خميس الحمداني
تشكل المناسبات والأعياد الوطنية في ذاكرة الشعوب وحاضرها دلالات رمزية عميقة, تستحضر معها ثقلها التاريخي, وتحتفي من خلالها بما أنجزه وجودها البشري في حاضرها المعاصر, وتحاول من خلالها إضاءة مناطق معينة في تاريخها ومسيرتها قصد تبين دورها في تطوير مستوى التماسك الاجتماعي, والمنجز الحضاري, وشحذ الطاقات للعطاء ومواصلة البناء في المحيط الداخلي والخارجي.
وبقدر ما يرتجى من هذه المناسبات أن تكون طابعاً للفرح, ومثاراً للاحتفاء, وفرصة لرسم البسمة على الصعيد الشعبي وتأكيد الولاء لتكوينات اجتماعية ووطنية أو سياسية معينة – بحسب نوع المناسبة – بقدر ما يرتجى منها أن تكون فرصة حقيقية لمراجعة الذات التاريخية والحضارية بالنسبة للمجتمع والدولة على حد سواء, تتقصى من خلالها كينونتها, وتستكشف من أبعادها وخط مسيرها التاريخي محددات العقل الاجتماعي, والمنجزات على المستوى المؤسساتي والسياسي, والعثرات على صعيد الفعل التنموي والتكويني بالنسبة للدولة ومؤسساتها, وبالنسبة للمجتمع وتكويناته.
والسلطنة إذ تحتفي هذه الأيام بعيد نهضتها الذي يوافق 23 يوليو من كل عام, لهي تستحضر تلك الإنطلاقة الحضارية التي لا يغيب مشهدها عن الأذهان. تلك النقطة التاريخية المحورية التي تحول فيها الوطن بمؤسساته, وأنساقه, وإيديولوجيته إلى قطار الدولة العصرية, التي ركزت أيما تركيز على بناء وجود الإنسان, ورفع مستوى تفاعله مع العمليات التنموية التي تستهدفه, إضافة إلى ترسيخ الهم الوطني عبر خلق خطابات وطنية – إعلامية وسياسية وتربوية – تستهدف في المقام الأول أن تكون كلمة الوطن هي الكلمة العليا التي تجمع أبناؤه دونما اعتبار لأي محددات أخرى قد تطفو على هذه الكلمة بما تفرضه من شرطيات وقيم وما تمليه من محددات والتزامات. ولقد صنعت مسيرة النهضة في عُمان في أرقى منجزاتها نموذجاً للإنسان المتحضر الذي تتلخص محدداته في (الانشغال بالهم التنموي الداخلي – السعي الدائم إلى أن يكون انفتاحه متسقاً مع هويته ومثرياً لها – المساند لاشتغالات التنمية والمتشبع بإيديولوجيتها وفكرها). ومن هنا فإن الرهان الذي يفرضه الاحتفاء بالوطن في مناسباته وأعياده هو أن نسعى إلى صون الرهان الذي أكده قائد النهضة في خطابه لمجلس عُمان 2012م حين قال: “لقد أثبت العمانيون خلال الحقبة المنصرمة أنهم يتمتعون بمستوى جيد من الوعي والثقافة والإدراك والفهم في تعاملهم مع مختلف الآراء والحوارات والنقاشات التي تنشد مصلحة هذا البلد ومصلحة أبنائه الاوفياء”. إن هذا الرهان يقتضي التعزيز والتبني والإثراء والإغناء. فأن يراهن أبناء المجتمع على مدركات (الوعي – الثقافة – الإدراك – الفهم) يعني أن يسعو جاهدين لتطوير معارفهم ومد نطاق علمهم في مختلف المجالات استفادة من المعطى الذي وصلت إليه عمليات التربية والتعليم في البلد. فأن نحتفي بالوطن يعني أن نبني شخصيات متعلمة مجاهدة في سبيل العلم والمعرفة تتسلح بالفكر النقدي, والتفكير المستقل, وترسخ تداولاتها وأفعالها الحضارية على مبادئ التعلم المستمر الذي لا ينقطع. وأن نحتفي بالوطن يعني أن تساهم مؤسسات التنشئة الاجتماعية والمؤسسات الحاضنة للفعل الثقافي في إعلاء قيمة الوعي والفهم من خلال برامج أكثر جدية في نطاق العمل الثقافي لا تستهدف إطاراً نخبوياً وإنما تتوجه للمجتمع بكافة قطاعاته واشتغالاته. وأن نحتفي بالوطن يعني أن ندرك الواقع المتغير الذي يحيط بنا بما يفرضه من فرص وما يمليه من إرهاصات. بما يمكنه لنا من آفاق يتوجب علينا التعاطي معها بحذر احتياطاً من التحديات.

إن نموذج العمل السياسي المتزن في الداخل والخارج, وسياسة الحكمة والتعقل التي نتغنى بها كعمانيون يجب أن لا تكون مجرد شعار إعلامي وواقع دبلوماسي ممارس, بل أن ينتقل فكرها إلى تكوين الشخصية العمانية وبنائها, فأن نحتقي بالوطن يعني أن تعمل المؤسسات المعنية بالتنشئة على ترسيخ قيم التنشئة السياسية التي تأخذ في الاعتبار تعزيز روح التعقل, وإدراك كافة الالتباسات والأبعاد التي تحيط بالوطن في محيطه الإقليمي ومداره العالمي, وأن تكون أقوالنا وأفعالنا ومناقشاتنا منطلقة من روح الحكمة, متزنة, متسقة مع الشخصية العمانية التي لا تعرف التحزبات, ولا تؤمن بمنطق التحيزات, تلك مسؤولية وطنية يجب أن نراجعها على مستوى بناء الشخصية العمانية, وعلى مستوى فعل مؤسسات التنشئة في ترسيخها وتفعيلها.

أن نحتفي بالوطن يعني أن نعمل على بناء المنعة الداخلية المتمثلة في العمل المنتج, والإخلاص والتفاني, وتعزيز روح الفعل الإبداعي كلاً في سياق مجاله, أن نحتفي بالوطن يعني أن ننبذ ثقافة الفساد وأن لا ندعي مجرد مواجهتها والمطالبة بمواجهتها على الصعيد الوطني والكلي, وإنما أن نشذبها من ممارساتنا البسيطة, في إطار الوظيفة, وفي نطاق مسؤلياتنا المؤسسية والمجتمعية, وأن نضلع بأدوارنا أمام الجيل في بناء ثقافة الاتقان والعمل المؤسسي الذي يعترف بقيمة الانجاز ويعلي من قدرها دون أي اعتبارات أخرى.

أن نحتفي بالوطن لا يعني مجرد أن نجتر المنجزات التاريخية ونمجدها, وأن نستحضر لحظات معينة في تاريخنا ونمضي محتفين بها. بل أن نراجعها ونراجع الظروف التاريخية التي أنجزت فيها. أن نحتفي بالوطن يعني أن نتمعن في التحديات التي تواجهنا ونبني أنموذجاً وطنياً عبر شراكات فاعلة للتغلب على هذه التحديات عبر فتح حوار وطني ومجتمعي موسع. أن نحتفي بالوطن يعني أن نحتفي بالتنوع الذي يزخر به هذا الوطن, ونستفيد منه في صياغة معطى ثقافي مستحدث يؤسس لأفكار إبداعية تساعد في إحداث نقلات تنموية أكثر جدية وتوظف الإنطلاق من القاعدة عبر مختلف تشكيلات المجتمع إلى رأس الهرم متمثلاً في الحكومة عبر مؤسسات الدولة المختلفة. أن نحتفي بالوطن يعني أن نحمل الوطن في عقولنا كفكرة تستحق العناية والتطوير والاحترام والالتزام, بقدر ما نحمله في قلوبنا كقيمة معنوية نحتفي بها في مناسبات وتجليات مختلفة.

شاهد أيضاً

” الواسطة المَقيتة “

” الواسطة المَقيتة “بقلم / حميد بن فاضل الشبلي  الواسطة هي إحدى الأسلحة الفتاكة في ...