الرئيسية / نادينا / ” شركاء معا في الفوز والخسارة “

” شركاء معا في الفوز والخسارة “

 

” شركاء معا في الفوز والخسارة ”

” خاص لكتيبة الأخضر ”

جميلة تلك الأيام والليالي التي قضيناها سويا ، جمهور وإدارة ولاعبين وجهاز فني ومحبين لنادي صحار ، وذلك خلال فترة بلوغ كتيبة الأخضر للمباراة الختامية لبطولة كأس جلالة السلطان قابوس المعظم ، عاشت خلالها الأمة الصحارية مسيرات أفراح والتفاف جميل رسم على وجوه وشفاه الجميع البسمة والانشراح ، في تلك الفترة تزاحمت الرسائل الفردية والجماعية بأجمل الكلمات والعبارات التعزيزية ، وخلت المواقع الإلكترونية الصحارية ومجموعات التواصل الاجتماعي الواتسابية ، من أي رسائل نقدية أو سلبية قد تؤثر على خفض تلك القوة الحماسية ، ولكن ذلك الحال لم يبق على حاله بعد الخسارة الأليمة في نهائي الكأس ، وتضاعفت الأمور بعد الخسارتين المتواليتين في بطولة دوري عمانتل للمحترفين ، لذلك اشتعلت نيران منابر المجموعات ومواقع التواصل من جديد ، معبرة عن استيائها وغضبها لنزيف نقاط الدوري من رصيد كتيبة صحار ، وفي الحقيقة يحق لهذه الجماهير الوفية والعاشقة لفريقها ، أن تبدي حزنها وامتعاضها لهذه الانتكاسة الغير متوقعة ، هذا الزعل والحزن بكل تأكيد نابع من غيرة المحبين للنادي والولاية .
أعزائي محبي وعشاق النادي العريق ، في هذه المرحلة الهامة من الدوري يجب أن نتوقف جميعا عن السجال والجدال ، يجب أن نتحمل جميعا الوضع فكلنا شركاء في الفوز والخسارة ، كذلك كلنا يعلم الظروف التي مرت بها المبارتان السابقتان من إصابات وغياب لاعبين مؤثرين ، ولعل أبرزها تواجد بعض الأسماء في بطولات مؤسسات أخرى يعمل بها هؤلاء اللاعبين ، والذي يؤكد على أن الوضع الرياضي في سلطنة عمان لا زال قائما على دوري للمحترفين شكلاً وليس له تطبيق متكامل على أرض الواقع ، فهل من المعقول أن يشارك لاعبين في مؤسساتهم على حساب نادي يصارع في دوري المحترفين ، ماذا بقي للاحتراف من خصوصية وهيبة ، ومع ذلك نقول ليس هذا بعذر أو شماعة نمرر بها موضوع الخسائر ، فالنادي وخصوصا نادي صحار دائما ننشد ونقول الأخضر بمن حضر ، ويجب علينا جميعا تحمل المسؤولية سواء كانوا إدارة أو لاعبين ومدربين وكذلك الجمهور ، ولأجل ذلك نناشد الجميع عبر هذا المقال الرياضي ، بأن يتوقف الجميع عن العتاب وتحميل الأسباب ، يجب أن تتوقف جميع المواقع والمجموعات من التحليلات السلبية ، يجب أن نهتم ونركز في المباريات المتبقية من عمر الدوري ، كذلك نوجه ونخص رسالتنا للأعزاء نجوم الأخضر ، بأن يتناسوا ما فات من المباريات ، وأن يعقدوا النية للعب بكل جد وعزيمة ، يجب أن تعود لديهم تلك الروح العاشقة للولاية والنادي ولجمهور الأخضر الوفي ، وأن يكون دخولهم للمباراة القادمة مباشرة لتحية جمهور الأخضر على المدرجات ، ليؤكدوا للجميع بأنهم مع الجمهور في مواصلة المشوار ، كذلك يجب أن يستشعر اللاعبين والطواقم الإدارية والفنية في النادي ، بأن مطالبة تجاوز هذه الأزمة والتفكير في البقاء بدوري عمانتل ، لم يعد مطلب جمهور صحار فقط بل هناك جماهير محلية وخارجية تتطالب وتتابع عودة كتيبة صحار لنشوة الانتصار ، كما أن الاتحاد العماني سيكون أكثر المستفدين لتواجد نادي صحار ضمن قائمة الكبار في الدوري العماني ، وذلك لما يقدمه جمهوره الكبير من ترويج رياضي في الساحة الرياضية العالمية ، كل ذلك يدفعنا جميعا للتعاون نحو هدف واحد ألا وهو صحار قادم للانتصار ، بتوفيق من الله تعالى ومن ثم بهمة وعزيمة وغيرة منتسبي ومحبي هذا الكيان الرياضي العريق ، متمنين أن تحظى رسالتنا بالاستجابة والتعاون من الجميع ، وأن تعود تلك اللحمة الصحارية كما عودنا بها أهل هذه الولاية الكريمة ، وأن تكون المباراة القادمة هي فاتحة الخير بإذن الله ، نحو تحقيق الانتصارات وأن نعود إلى ترديد أنشودتنا الدائمة ( لصحار جينا من كل المدينة .. والفوز بإذن الله بإذن الله لينا ) ، وختاما أوجه شكر خاص لرابطة وجمهور صحار لوقفتهم مع النادي في كل الأحوال ، مع مطالبتهم في بث حملة توعوية لكافة الجماهير التي تعشق الأخضر لوقف كافة الرسائل السلبية في هذه المرحلة ، والدعوة لزحف الجماهير لحضور المباراة القادمة بشعار ( صحار بإذن الله قادم للانتصار ) .

حميد بن فاضل الشبلي
humaid.fadhil@yahoo.com

شاهد أيضاً

صحار يختم الدوري بخسارة من بطل #دوري_عمانتل في ليلة تتويجه

اختتم الفريق الأول لكرة القدم بنادي صحار دوري عمانتل لموسم ٢٠١٧-٢٠١٨ م بخسارة من بطل ...