الرئيسية / ادبيات / أسماء صحارية رفرفت في المحافل الدولية

أسماء صحارية رفرفت في المحافل الدولية

” أسماء صحارية رفرفت في المحافل الدولية ”

في الحقيقة شهر رمضان وضعته ضمن خطتي السنوية ليكون فترة استراحة وتوقف عن كتابة المقالات ، وذلك بهدف تجديد النشاط وفترة نقاهة نظير المجهود البدني والذهني الذي يبذل طوال العام ، إلا إنني أجد نفسي مضطرا لاستعيد قلمي وأحلق حول تظاهرة عالمية كونية تحدث مرة واحدة كل أربع سنوات ، وشاءت الأقدار أن يتصادف حدوثها مع نهاية هذا الشهر الكريم ، ونقصد بها بطولة كأس العالم لكرة القدم 2018م التي ستستضيفها روسيا في الخامس عشر من شهر يونيو الحالي ، والأهم من هذا وهو ما أجبرني للكتابة حول هذا الموضوع أن علم سلطنة عمان سوف يرفرف في هذه التظاهرة العالمية ، وذلك من خلال مشاركة أحد أبناء السلطنة المجيدين وولاية صحار بوجه الخصوص في هذا المحفل الدولي من خلال مشاركة الكابتن شعيب بن محمد الزدجالي كضابط فحص منشطات للاعبي المونديال ، وبما أن الزدجالي مشاركته ستكون على مستوى عالمي ارتأيت أن أبحث عن الأسماء الصحارية التي كانت لها مشاركات عالمية فقط وليس على المستوى الخليجي أو العربي ولا الأسيوي ، لأبرزها في هذا المقال مع ذكر اسم المشاركة التي مثل فيها السلطنة أو المركز الذي حصل عليه ، وفي الحقيقة أخذت مني جهداً كبيراً ووقتاً طويلاً وذلك بسبب ندرة المراجع التي وثقت تلك المشاركات ، إلا إنني سأعرض عليكم تلك الأسماء وأعتذر لأي اسم صحاري وصل العالمية ولم أذكره في هذا المقال ، لأنني لم أجد غير هذه الأسماء كجهد شخصي بذلته لأعرف الشارع العماني والصحاري لإنجازات أولئك الشباب وهو ما يجهله الكثير منا ، مع التذكير أن هذا المقال يأتي ضمن سلسلة المقالات التي أخص بها ولايتي العزيزة صحار بين حين وآخر ، وخصوصا عندما يتم النشر عبر المواقع الصحارية .
وعودة للموضوع أقدم لكم أول تلك الأسماء والذي سيغادر أرض السلطنة غدا الأحد 2018/6/10 متوجها إلى موسكو عاصمة روسيا ، إنه الكابتن شعيب بن محمد بن عيسى الزدجالي الذي بدأت قصة دخوله عالم المنشطات عن طريق الطب الرياضي حيث كان من المهتمين في قضية الإصابات الرياضية بحكم عمله كممرض ولاعب سابق في نادي صحار ، ثم أخذ دورات في الطب الرياضي بعدها انبثقت اللجنة العمانية لمكافحة المنشطات من الطب الرياضي ، لذلك طمح الزدجالي في تطوير قدراته وإمكانياته في هذا المجال ، حيث قام بأخذ أول دورة في دولة الكويت الشقيقة ومن ثم توالت مشاركته الدولية ، بداية من الألعاب الآسيوية بقطر الدوحة ٢٠٠٦ ثم الألعاب الألومبية ببكين الصين ٢٠٠٨ ومشاركة أخرى في الألعاب الشاطئية بالي ٢٠٠٨ ، تلتها الألعاب الشتوية الآسيوية في كازخستان ٢٠١٠ ، بعد ذلك الألعاب الآسيوية بجوانزو ٢٠١١ والسنة التي بعدها الألعاب الألومبية الدولية لندن ٢٠١٢ ، و في ٢٠١٤ شارك بالألعاب الآسيوية بكوريا ، أما الألعاب الألومبية الدولية ريو فكانت في ٢٠١٦ ، تلتها الألعاب الألومبية الشتوية بكوريا الجنوبية ٢٠١٨ ، وتتويج هذه المشاركات سيكون بإذن الله في كأس العالم روسيا ٢٠١٨ كأول مرة ضابط فحص للمنشطات للاعبي المونديال ، سائلين الله تعالى أن يوفقه في هذا المونديال ويكون خير سفير لهذا الوطن العزيز .
أما الشخصية الثانية الصحارية التي وصلت التمثيل العالمي فهو الحكم العماني الاستاذ تركي بن عبدالله بن سعيد الصالحي ، الذي حصل على الشارة الدولية عام 2009 م ، ومن ثم كانت بدايته المشاركة في تحكيم تصفيات كأس العالم عام 2009 ومنها تم اختياره للمشاركة بتحكيم نهائيات كأس العالم لكرة القدم الشاطئية في مدينة دبي عام 2009 ، بعد ذلك استطاع الصالحي المشاركة بإدارة بطولة القارات التي نظمها الاتحاد الدولي في أكثر من نسخة ، كما أنه شارك في دورة مقيمي ومحاضري حكام كرة القدم الشاطئية( الفتورو ) التي نظمها الاتحاد الدولي والتي أقيمت بالعاصمة الماليزية كوالالمبور أغسطس 2015 ، والتي من خلالها تم اختياره لتحكيم نهائي كأس العالم لكرة القدم الشاطئية 2015 التي أقيمت بمدينة بورتو البرتغالية ، كما شرف السلطنة في إدارة المباراة النهائية ببطولة القارات عام 2016 التي جمعت منتخبي البرازيل و روسيا ، وفي البطولة الدولية لكرة القدم الشاطئية في شهر مارس الماضي 2018 ، أدار الصالحي المباراة النهائية التي جمعت منتخبي أسبانيا ومنتخب إيران المستضيف للبطولة .
أما الشخصية الثالثة التي تستحق الذكر والشكر تتمثل في فوز المظلي العماني عبدالله المقبالي بالمركز الأول على مستوى العالم ، حيث استطاع الفريق الوطني للقفز الحر التابع لمظلات سلطان عمان بالجيش السلطاني العماني أن يرفع علم السلطنة عالياً بحصوله على المركز الأول على مستوى العالم ضمن منافسات بطولة العالم العسكرية (السيزم) للقفز الحر بالمظلات والتي أقيمت بجمهورية الصين الشعبية خلال الفترة من 14 وحتى 25 من أكتوبر عام 2013 م ، وقد حقق هذا الانجاز الكبير الرقيب مظلي عبدالله بن صالح بن علي المقبالي بحصوله على المركز الأول عالمياً متفوقاً بذلك على 145 متسابقاً في البطولة متوجاً بذلك بطلاً مظلياً للعالم على مستوى البطولة لذلك العام .
الشخصية الرابعة التي حققت فوز عالمي تمثلت في فوز الرقيب أول علي بن محمد الشبلي بالمركز الأول كأفضل قائد طابور على مستوى العالم في مسابقة المسير بالعصا التي أقيمت بكلية ساند هيرست الملكية البريطانية بالمملكة المتحدة عام 2015 ، من خلال مشاركة الجيش السلطاني العماني بهذه المسابقة وبحضور جميع الفرق المشاركة من مختلف دول العالم ، حيث اتسمت المسابقة بطابع الحماس والتنافس بين الفرق المشاركة ، وجاءت النتائج بأن حصل الرقيب أول علي الشبلي من الجيش السلطاني العماني على اللقب العالمي للمسير بالعصا في ذلك العام .
أعزائي القراء بعد البحث وجدت كذلك مشاركة لاثنان من الشباب من فئة ذوي الاعاقة وهما من سكان ولاية صحار ، استطاعا تحقيق ميداليات ذهبية وفضية وبرونزية في الولايات المتحدة الأمريكية ، من خلال المشاركة في أولمبيات الدورة الصيفية الخاصة عام 1995م ، حيث فاز المتسابق سالم بن سيف بن راشد المقبالي بثلاث ميداليات ( ذهبية وفضية وبرونزية ) في مسابقة الجري لمسافة 200 متر تقريبا ، وزميله المتسابق طلال بن علي بن حميد الكلباني الحائز على ثلاث ميداليات ذهبية في سباقات الجري في تلك المشاركة إحداها في سباق 400 متر والأخرتان لم أتمكن من معرفة نوع السباق
، كما أني أعتذر عن عدم سرد باقي التفاصيل لأني لم أستطع الحصول عليها من أي مصدر آخر ، سوى بعض المعلومات التي أخذتها عن أقاربهما وهي شحيحة جدا ، كما أن المتسابقان ليست لديهما معلومات أخرى بسبب النسيان لتفاصيل تلك المشاركة الذي مضى عليها وقت طويل جدا سوى الميداليات التي وجدتها لدى أحدهما .
وآخر الأسماء الصحارية التي حققت انجازاً عالمياً من خلال تتويج المتسابق محمود بن سالم الشبلي ، بلقب الاستعراض الحر للبطولة العالمية للدرافت بالمغرب الذي أقيم لأول مرة في قارة أفريقيا ، بمشاركة دول عريقة في هذا النوع من السباقات يومي 27 و28 من شهر أبريل الماضي 2018 ، حيث استضافتها مدينة مراكش وشارك فيها أبطال من فرنسا وبريطانيا وأسبانيا والبرتقال وجورجيا وألمانيا ، حيث تمكن المتسابق العماني من الفوز والظفر بهذه البطولة العالمية .
وختاما أتمنى أنني قد وفقت في تقديم معلومات عن بعض الأسماء العمانية الصحارية التي وصلت العالمية ورفعت اسم السلطنة خفاقا في تلك المحافل الدولية ، كما يسرني أن أتقدم بمقترح لأهل الاختصاص في ولاية صحار أو أي نادي عماني أخر ، ولعلي أخص بها إدارة نادي صحار في تبني فكرة إعداد قائمة الشرف للشباب الذين لهم مشاركات وانجازات في مختلف المجالات الرياضية والثقافية والفنية والعلمية..الخ ، لتكون محفوظة في نادي صحار لأجل أن يتعرف عليها أبناء المجتمع وتكون حافزاً لهم لتحقيق مزيد من الانجازات كالتي حققها قبلهم أخوانهم من أبناء الولاية .

حميد بن فاضل الشبلي
‏humaid.fadhil@yahoo.com

 

 

شاهد أيضاً

” عوداً حميداً لأستاذتنا الكرام “

” عوداً حميداً لأستاذتنا الكرام ” مع انتهاء إجازة العطلة الصيفية لمنتسبي الحقل التربوي ، ...